Home > About > Newsroom > 2015 > Article 28
سيدات تشاركن فورد في حملتها لترويج "مهارات القيادة لحياة آمنة"
Thu, Apr 30,2015
  • 24 سيدة من الفائزات بمسابقة منتدىExpatWoman.com شاركن في حدث "مهارات القيادة لحياة آمنة واطّلعن على نصائح السلامة " أثناء القيادة خلف مقود طرازات موستانج 2015 الجديد كلياً وإكسبيدشن 2015 الجديد وإيكوسبورت
  • مدرّبون محترفون في القيادة سلّطوا الضوء على مصادر الخطر عند القيادة وتشتّت الانتباه عند وجود الأطفال في السيارة
  • الحوادث الطرقية هي المسبب الأول للوفاة بين الأطفال ما دون سن الـ 14 عاماً في الإمارات العربية المتّحدة

دبي، الإمارات العربية المتّحدة، 30 أبريل 2015: يعلم الأهالي أن أطفالهم قد يتسبّبون بالضجة والفوضى وتشتّت الانتباه، حتى ولو كانوا يركبون السيارة، ومن هذا المنطلق، تعاونت فورد الشرق الأوسط مع الموقع الإلكتروني الشهير ExpatWoman.com في الإمارات العربية المتحدة، لتنظيم أحدث نسخة من برنامج "مهارات القيادة لحياة آمنة" في حلبة دبي أوتودروم، بالتزامن مع احتفالات عيد الأم في الولايات المتّحدة.

وخلال الحدث، تمّ تسليط الضوء على مخاطر تشتّت الانتباه والحرمان من النوم والتوتر، التي تعاني منها الأمهات وهنّ خلف المقود، أثناء نقلهن لأطفالهن من المدارس إلى الأماكن التي يمارسون فيها هواياتهم أو إلى حفلات أعياد ميلاد أصدقائهم. وقد تمّ تعريف المشاركات أيضاً بالدور البارز الذي يُمكن لتقنيات فورد داخل السيارة أن تلعبه لدعم عادات القيادة المسؤولة لدى السائقين، من خلال شرح موجز عن نظام معلومات النقطة العمياء ونظام المساعدة على ركن السيارة، ونظام SYNC® مع MyFord Touch®.

وبهذا السياق قالت سوسن نيغوصيان، المدير العام لقسم الإتصالات والعلاقات العامة في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا: "حين يتعلّق الأمر بالأمهات الجدد، فإن أداء المهام اليومية دون نيل القسط الكافي من النوم هو شيء اعتيادي وشائع، ولكن التعب لا يؤثر على مستويات طاقة الجسم فحسب بل يزيد أيضاً من سرعة الانفعال والتوتّر، ويخفّض من مستوى التركيز ويصرف الانتباه عن مصادر الخطر، ما يجعل السائقين أكثر عرضةً للحوادث".

وتابعت نيغوصيان: "بغض النظر عن مدى تطوّر السيارة من الناحية التقنية، فإن السلامة تبدأ دوماً من السائق. وعليه، فقد عملت فورد على تخصيص برنامجها ’مهارات القيادة لحياة آمنة‘ لمراعاة احتياجات الأمهات ومتطلباتهن. ونظراً إلى النجاح الباهر الذي حققته النسخ الأخرى من البرنامج في شتى أنحاء العالم، فقد حرصنا على زيادة الوعي حول المخاطر التي يواجهها الأهالي على الطريق بشكلٍ يومي، مع إيلاء التركيز على تدريبهم لمجابهة تلك المخاطر".

وقد تواجد خلال الحدث مدرّبون متمرسون في القيادة لإدارة عدد من الجلسات والندوات المعدّة خصيصاً لفحص مهارات القيادة لدى الأمهات وتعريفهن بكيفية التحكّم بالقيادة على الطريق وضبط أطفالهن داخل السيارة في نفس الوقت. وشمل الحدث اختباراً خاصاً بتشتّت الانتباه وصفّ السيارة بمساعدة نظام المساعدة على الركن، وعروض توضيحية لفحص تأثير الرؤية غير الواضحة، ومهام مرتبطة بضمان سلامة مقاعد السيارة.

وشاركت السائقات المشاركات في سلسلة من التحدّيات، وهنّ خلف مقود طرازات موستانج 2015 الجديدة وإكسبيدشن 2015 الجديد وإيكوسبورت 2015.

التوعية بالسلامة

بحسب الأرقام الواردة من وزارة الداخلية الإماراتية، فإن الحوادث الطرقية هي للأسف المسبب الأول لوفاة الأطفال ما دون سنّ الـ 14 عاماً في الدولة. ففي كلّ عام، تتسبب الحوادث الطرقية بوفاة ما يزيد عن 8 آلاف شخص في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، وتخلّف 60 ألف إصابة، أكثرها ذات وضعٍ حرج. وتُقدّر منظمة الصحة العالمية أنه وبحلول العام 2020، ستكون الحوادث المرورية ثالث مسبّب لفقدان السنوات الحياتية المعدّلة بالإعاقة في منطقة الشرق الأوسط.

وتعليقاً عن ذلك، أضافت نيغوصيان: "في اليوم الحاضر، تزوّد فورد عملاءها بتقنيات ذكية وعالية الجودة تساهم وبشكل واقعي في إحداث تحوّل إيجابي ملموس في تجربة السائق، وتضمن القيادة الآمنة، لا بل حتى تساعد في تجنّب الحوادث".

واختتمت بقولها: "يحفل طراز إكسبيدشن 2015 الجديد بالعديد من التقنيات ومنها نظام SYNC مع MyFord Touch، وميزة الدخول السلبي مع زرّ التشغيل، ونظام معلومات النقطة العمياء مع نظام التحذير من المرور العابر. أما موستانج 2015 الجديد كلياً فهو طراز موستانج الأكثر أماناً على الإطلاق، إذ يحتوي على أنظمة خاصة لمساعدة السائق وتقنيات جديدة للوسائد الهوائية، في حين أن طراز EcoBoost الجديد يضم نظاماً إلكترونياً للمساعدة في الكبح، وأنظمة استشعار خلفية للمساعدة على الركن، وجهاز تنبيه للسرعة الزائدة بإعدادات قابلة للتخصيص والتعديل. نحن في فورد ما نزال على إلتزامنا الجاد والمتواصل بتقديم أفضل وأجود التقنيات لما فيه ضمان سلامة السائق وركاب السيارة".

حلول القيادة الآمنة

في العام 2003، تمّ إطلاق "مهارات القيادة لحياة آمنة" في مبادرة شهدت تعاون فورد مع مجموعة من خبراء السلامة من منظمة السلامة على الطرقات السريعة Governors Highway Safety Association في الولايات المتّحدة الأمريكية، وذلك لتدريب وتثقيف الشباب الذين حصلوا مؤخراً على شهادة ترخيص القيادة حول المهارات الضرورية اللازمة لقيادة آمنة، بما يتجاوز المهارات التقليدية التي يتمّ تعليمها في البرامج الاعتيادية لتعليم القيادة.

وفي العام 2013، استقدمت فورد الشرق الأوسط برنامج "مهارات القيادة لحياة آمنة" إلى منطقة الشرق الأوسط لمساعدة السائقين الشباب في صقل مهاراتهم، بما يساعد في خفض نسبة الحوادث الطرقية.

 

 

عرض جميع الأخبار

  • 24 سيدة من الفائزات بمسابقة منتدىExpatWoman.com شاركن في حدث "مهارات القيادة لحياة آمنة واطّلعن على نصائح السلامة " أثناء القيادة خلف مقود طرازات موستانج 2015 الجديد كلياً وإكسبيدشن 2015 الجديد وإيكوسبورت
  • مدرّبون محترفون في القيادة سلّطوا الضوء على مصادر الخطر عند القيادة وتشتّت الانتباه عند وجود الأطفال في السيارة
  • الحوادث الطرقية هي المسبب الأول للوفاة بين الأطفال ما دون سن الـ 14 عاماً في الإمارات العربية المتّحدة

دبي، الإمارات العربية المتّحدة، 30 أبريل 2015: يعلم الأهالي أن أطفالهم قد يتسبّبون بالضجة والفوضى وتشتّت الانتباه، حتى ولو كانوا يركبون السيارة، ومن هذا المنطلق، تعاونت فورد الشرق الأوسط مع الموقع الإلكتروني الشهير ExpatWoman.com في الإمارات العربية المتحدة، لتنظيم أحدث نسخة من برنامج "مهارات القيادة لحياة آمنة" في حلبة دبي أوتودروم، بالتزامن مع احتفالات عيد الأم في الولايات المتّحدة.

وخلال الحدث، تمّ تسليط الضوء على مخاطر تشتّت الانتباه والحرمان من النوم والتوتر، التي تعاني منها الأمهات وهنّ خلف المقود، أثناء نقلهن لأطفالهن من المدارس إلى الأماكن التي يمارسون فيها هواياتهم أو إلى حفلات أعياد ميلاد أصدقائهم. وقد تمّ تعريف المشاركات أيضاً بالدور البارز الذي يُمكن لتقنيات فورد داخل السيارة أن تلعبه لدعم عادات القيادة المسؤولة لدى السائقين، من خلال شرح موجز عن نظام معلومات النقطة العمياء ونظام المساعدة على ركن السيارة، ونظام SYNC® مع MyFord Touch®.

وبهذا السياق قالت سوسن نيغوصيان، المدير العام لقسم الإتصالات والعلاقات العامة في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا: "حين يتعلّق الأمر بالأمهات الجدد، فإن أداء المهام اليومية دون نيل القسط الكافي من النوم هو شيء اعتيادي وشائع، ولكن التعب لا يؤثر على مستويات طاقة الجسم فحسب بل يزيد أيضاً من سرعة الانفعال والتوتّر، ويخفّض من مستوى التركيز ويصرف الانتباه عن مصادر الخطر، ما يجعل السائقين أكثر عرضةً للحوادث".

وتابعت نيغوصيان: "بغض النظر عن مدى تطوّر السيارة من الناحية التقنية، فإن السلامة تبدأ دوماً من السائق. وعليه، فقد عملت فورد على تخصيص برنامجها ’مهارات القيادة لحياة آمنة‘ لمراعاة احتياجات الأمهات ومتطلباتهن. ونظراً إلى النجاح الباهر الذي حققته النسخ الأخرى من البرنامج في شتى أنحاء العالم، فقد حرصنا على زيادة الوعي حول المخاطر التي يواجهها الأهالي على الطريق بشكلٍ يومي، مع إيلاء التركيز على تدريبهم لمجابهة تلك المخاطر".

وقد تواجد خلال الحدث مدرّبون متمرسون في القيادة لإدارة عدد من الجلسات والندوات المعدّة خصيصاً لفحص مهارات القيادة لدى الأمهات وتعريفهن بكيفية التحكّم بالقيادة على الطريق وضبط أطفالهن داخل السيارة في نفس الوقت. وشمل الحدث اختباراً خاصاً بتشتّت الانتباه وصفّ السيارة بمساعدة نظام المساعدة على الركن، وعروض توضيحية لفحص تأثير الرؤية غير الواضحة، ومهام مرتبطة بضمان سلامة مقاعد السيارة.

وشاركت السائقات المشاركات في سلسلة من التحدّيات، وهنّ خلف مقود طرازات موستانج 2015 الجديدة وإكسبيدشن 2015 الجديد وإيكوسبورت 2015.

التوعية بالسلامة

بحسب الأرقام الواردة من وزارة الداخلية الإماراتية، فإن الحوادث الطرقية هي للأسف المسبب الأول لوفاة الأطفال ما دون سنّ الـ 14 عاماً في الدولة. ففي كلّ عام، تتسبب الحوادث الطرقية بوفاة ما يزيد عن 8 آلاف شخص في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، وتخلّف 60 ألف إصابة، أكثرها ذات وضعٍ حرج. وتُقدّر منظمة الصحة العالمية أنه وبحلول العام 2020، ستكون الحوادث المرورية ثالث مسبّب لفقدان السنوات الحياتية المعدّلة بالإعاقة في منطقة الشرق الأوسط.

وتعليقاً عن ذلك، أضافت نيغوصيان: "في اليوم الحاضر، تزوّد فورد عملاءها بتقنيات ذكية وعالية الجودة تساهم وبشكل واقعي في إحداث تحوّل إيجابي ملموس في تجربة السائق، وتضمن القيادة الآمنة، لا بل حتى تساعد في تجنّب الحوادث".

واختتمت بقولها: "يحفل طراز إكسبيدشن 2015 الجديد بالعديد من التقنيات ومنها نظام SYNC مع MyFord Touch، وميزة الدخول السلبي مع زرّ التشغيل، ونظام معلومات النقطة العمياء مع نظام التحذير من المرور العابر. أما موستانج 2015 الجديد كلياً فهو طراز موستانج الأكثر أماناً على الإطلاق، إذ يحتوي على أنظمة خاصة لمساعدة السائق وتقنيات جديدة للوسائد الهوائية، في حين أن طراز EcoBoost الجديد يضم نظاماً إلكترونياً للمساعدة في الكبح، وأنظمة استشعار خلفية للمساعدة على الركن، وجهاز تنبيه للسرعة الزائدة بإعدادات قابلة للتخصيص والتعديل. نحن في فورد ما نزال على إلتزامنا الجاد والمتواصل بتقديم أفضل وأجود التقنيات لما فيه ضمان سلامة السائق وركاب السيارة".

حلول القيادة الآمنة

في العام 2003، تمّ إطلاق "مهارات القيادة لحياة آمنة" في مبادرة شهدت تعاون فورد مع مجموعة من خبراء السلامة من منظمة السلامة على الطرقات السريعة Governors Highway Safety Association في الولايات المتّحدة الأمريكية، وذلك لتدريب وتثقيف الشباب الذين حصلوا مؤخراً على شهادة ترخيص القيادة حول المهارات الضرورية اللازمة لقيادة آمنة، بما يتجاوز المهارات التقليدية التي يتمّ تعليمها في البرامج الاعتيادية لتعليم القيادة.

وفي العام 2013، استقدمت فورد الشرق الأوسط برنامج "مهارات القيادة لحياة آمنة" إلى منطقة الشرق الأوسط لمساعدة السائقين الشباب في صقل مهاراتهم، بما يساعد في خفض نسبة الحوادث الطرقية.

 

عرض جميع الأخبار